الخميس , 20 سبتمبر 2018
الرئيسية » أخبار الرياضة » لنساهم جميعا في تصحيح صورة المغرب بوحدتنا

لنساهم جميعا في تصحيح صورة المغرب بوحدتنا

نواجه تحديات كبرى كمغاربةاخترنا  الهجرة عن طواعية ،وانتقلنا من التفكيرفي العودة إلى الإستقرار النهائي في الدنمارك رغم إكراهات الإندماج.والتي :آت لها تأثير كبير ليس فقط على الجيل الأول وإنما حتى على الأجيال المزدادة هنا.

آن الأوان ليبذل كل من يملك ضميرا حيا مجهودا من آجل المساهمة في تصحيح الصورة النمطية عن المغرب والمغاربة والتي تأثرت بشكل كبير بسبب التطرف والإرهاب .ودور النخپ المثقفة آلتي  تملك وعيا سياسيا ومقتنعة بضرورة الإندماج في آلمجتمع.ومدركة كذلك لحاجة بلدنا الأصلي لنا للوقوف في الواجهة الأماميةللدفاع ،أولا عن حقوقنا في المجتمع الذي نعيش فيه،وللدفاع كذلك عن صورة المغرب ومصالحه ،لأننا نمتلك  لغة التواصل،وملمة بقوانين البلد،ومقتنعين بالثقافة الديمقراطية ،والتي نسعى لتكريسها في بلدنا الأصلي .وحتى نكون في مستوى تطلعات وانتظارات بلدنا علينا كذلك أن نقتنع جميعا ،بطي صفحة سوداء من تاريخ صراع بدون فائدةداخل النسيج الجمعوي في الدنمارك.علينا أن نبدأ صفحة جديدة  بعمل  مؤسساتي يبنى على استراتيجية إعلامية باللغتين لإشراك كل الأجيال ولنجعل الجميع يتابع ويساهم في عملية  البناء لا الهدم ،يجب أن ينخرط في المشروع كل مكونات الإنسان المغرب الذي ضمن دستور 2011 كامل حقوقه.وعندما نقول المكونات نقصد بها التمسك بالتعدد الثقافي الذي ميز الشعب المغربي منذ مئات السنين.

لماذا يجب أن نشتغل على استراتيجية إعلامية؟

لأننا نسعى أن  يصل مخططنا الإعلامي لكل الفئات ويكون انفتاح على الجميع ،بدون حساسيات سياسية ولانعرات قبلية. ونقتنع جميعا بضرورة خدمة الجالية ،وتصحيح صورة الوطن في عيون كل الأجيال ،وفي عيون الشعب الدنماركي

علينا أن نساهم جميعا في بناء صرح إعلامي يتبنى الديمقراطيةكمشروع واحترام الآخر ،واحترام التنوع الثقافي كمكون يجمعنا ولا يفرقنا .لدينا كل مقومات النجاح.منابر إعلامية ورجال اكتسبوا من التجربة ٬ما يجعلهم قادرين على إحداث التغيير،الذي سيتحقق بإحداث موقع إلكتروني يكرس حقيقة قيمة الثقافة آلتي يتشبع بها المغاربة.نريد أن يكون الموقع الإلكتروني باللغتين ومحط متابعة من أكبر عدد  داخل الدنمارك وخارجه .من خلاله نتمكن بالتعريف بالحضارة المغربية ،وبالسياسة التي مافتئ المغرب يدافع عنهالتعزيز التعاون بين البلدين ،نريد أن يكون الموقع فرصة للجميع لتصحيح المعطيات التي تنشر عن آلمغرب .عن حقيقة الصراع في الصحراء،عن موقف المغرب الرسمي من تدبير القضايا الكبرى  في الشرق الأوسط.الموقع يكون فرصةأمام مجموعة من المثقفين والناشطين السياسيين للحديث عن كل مايجري في الدنمارك  على مستوى الأحزاب السياسيةوتدبير الشأن العام ،على مستوى المؤسسات الإعلامية،ومؤسسة البرلمان ،وأنشطة الحكومة.نحاول من خلال المنبر الإعلامي مؤثرين في المجتمع

الدنماركي ،نساهم بدورنا في تحسين وتمتين روابط الصداقة بين الشعبين ودعم المجهودات التي تبذلها الدبلوماسية الرسمية.

علينا جميعا أن نعبئ المغاربة جميعامن أجل  تصحيح صورة المغرب لدى الرأي العام الدنماركي ،ونستفيذ من تجارب بعض الجاليات العربية التي نجحت في تجاربها بفضل الكفاءات والغيرة الوطنيةواستطاعت بناء الثقةبين كل المكونات.

ولتحقيق ذلك بيننا علينانفتح نقاشا  من أجل انطلاقة،لتحقيق الأهداف التي يصبو إليها  كل وطني  يتألم في صمت لما يجري في بلادنا .نحن مسؤولون جميعا  لإعطاء دروس لكل الذين يراهنون على  تفتيت وحدتنا وهدم المسلسل الديمقراطي الذي قدم العديد أرواحهم في سبيله .معركتنا كبيرة أمام خصوم

الوحدة الترابية وعلينا جميعا أن نكون واعين بالتحديات الكبيرة التي يواجهها بلدنا

الإستراتيجية الإعلامية ترتكز على شقين

أولا  المساهمة في تطوير الإذاعتين الموجهتين  للجالية المغربية بالعربية والأمازيغية والمستفيدتين من تمويل وزارة الثقافة الدنماركية .من خلال الوثائق والأشرطة حتى يتمكنا من إعطاء صورة حقيقية عن المغرب بحضارته العريقة وتنوعه الثقافي،وتعدد مكوناته ،وإبراز قيم التسامح والتعايش آلتي تشبع بها المغاربة منذ مئات السنين.إذا تحقق الإذاعتين معا دورهما الإيجابي  يجب إغناء خزانة الإذاعتين معا  بكل مايسهل عمل الإعلاميين  لتحضير المادة الإعلامية التي تروق المستمع والمتتبع

لآبد أن يلعب الإعلاميون دورا في دفع أكبر  عدد من المغاربة في الإندماج ،والوقوف في الواجهة الأماميةلإعطاء صورة حقيقية عن المغرب والمغاربة.

إن التطور التكنلوجي والإعلامي الذي يشهده العالم يدفعنا كذلك لتأسيس موقع إلكتروني باللغتين معا موجه معا للجالية المغربية والدنماركيين .نقدم من خلاله مواقفنا الثابتة مما يجري في الساحة الدنماركية ،ونساهم بدورنا في النقاش السياسي وندافع بقوة على مصالح بلدنا ،ونوصل وجهة نظرنا للنخب المثقفة والساسية الدنماركية.الموقع الإعلامي يكون أداة للرد على كل من يريد تشويه الحقائق عن المغرب .والموقع يجب أن يكون في خدمة البلدين معا الدنمارك والمغرب لتفعيل نقاش يخدم مصلحة البلدين معا.

إذا هذه رسالة مفتوحة للجميع ومن يمتلك الثقافة والوعي السياسي بطبيعة المرحلة آلتي يمر بها المغرب سوف لا يعارض الإنخراط في المشروع  الذي هو ملك للجميع بشرط أن نتبنى مواقف وأفكار تشكل قطيعة مع الفترة التي عشناها هذه السنوات

إذا هناك إرادةوعزيمةلدى مجموعةونلمس رغبةكبيرة لدى عدة جهات تسعى لبناء الثقة بين كل مكونات المغاربة وهي مؤمنة بالبناء لا الهدم.بشرط أن يتشبث الجميع بالأمل في تحقيق الأهداف من المبادرةالتي ٬من خلالها سوف ٫نرقى إلى مايلي

-التشبع بثقافة التضامن والوحدة

-جعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار

-آلتشبث بالأمل في تحقيق كل مانصبوإليه رغم  كل التحديات التي نواجهها

-يجب أن يكون حب الوطن قاسما مشتركايجمعناولا يفرقنا

-يجب أن نقتنع جميعا  بتجاوز خلافاتناوننوه بالمجهودات آلتي تبذل من أجل غد أفضل نتطلع إليه جميعا

حيمري البشير  كوبنهاكن الدنمارك

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

تحت الصيانة

تعليقات الفايسبوك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.