الجمعة , 17 أغسطس 2018
الرئيسية » أعمدة وجدة زيري » شذرات من ذاكرة صحافي .. مقتطفاتٌ عفوَ الخاطر

شذرات من ذاكرة صحافي .. مقتطفاتٌ عفوَ الخاطر

جمعتُ هذه الشذرات عفو الخاطر، وفيها مشاهد عابرة من بعض مكتوباتي. وإنما أكتب – في الغالب الأعم – بلا افتعال، ولذلك لم أتكلف البحث الدقيق عن الأفضل والأجدى.. وهو – بالنهاية – محض تقاسم للكلمات وللمشاعر والأفكار:

اختلاف

لم أكن أُبدي التذمر أو الجزع، بالرغم من حداثة سني. وقد عشتُ اختلافي في جزئياته وتفاصيله كما لو كان وسما – بل قل وساما – يميزني عن الآخرين. ثم سعيت إلى اكتشاف مكامن الاختلاف عند الآخرين.. كأنني أبحث في الوجه الصبوح عن الشامة السوداء تزينه!

والاختلاف منبعٌ للجمال وطاقة للإبداع. وكل إنسان نسيج لوحده. وهو ما يمنح للحياة إيقاعها الإنساني الفريد، وإلا لاستحالت موطنا لكائنات متشابهة كأنها معمل لتصبير المعلبات !

حب

أكتب عن هذا “الحب” الذي نبكي من أجله وعيوننا مشدودة إلى شاشات التلفزيون، ونقتله شر قتلة حين يطل برأسه بيننا ينشد ظل عيش وشبهة حياة !

أقصد حقيقة الحب الكامن في شغاف قلب كل إنسان، لا الحب “المصنّع” تحت الأضواء في استديوهات السينما. أعني الحب الفطري الذي أهالت عليه “مكيانيكية” العصر تراب السعي اللاهث وراء الرفاه والشفوف وامتلاك الأشياء. أعني – بكلمة – الحب الذي نتذكره حين ننسى كل شيء: هو نحن قبل أن نصير شيئا مذكورا.. هو الإنسان مجردا عن كل شيء، عدا الانتماء إلى الجنس البشري.

مذيع

قبل أن تكون مذيعا متألقا يجب أن تكون مستمعا جيدا.. المذيع ليس موظفا إداريا يؤدي عمله اليومي ثم يوقع في دفتر الانصراف ويغادر.. المذيع (يستمع).. أذنه هي وسيلته الأولى في التواصل مع العالم.. وحتى حين يرى، يتمثل الصور أصواتا.. هو مستمع أيضا لأنه يحسن الاستماع لنبض الناس، يذوب فيهم ثم يترجم كل ذلك بصوته أمام الميكروفون.. الميكروفون – بالنهاية – أداة صماء لا حياة فيها إن افتقدت الحياة في صوت من يتكلم خلفه.

والعمل الإذاعي ليس أصواتا عبر الأثير فحسب، أو مضامين تعالج معالجة إذاعية فقط، أو مواد “إعلامية” تحترم معايير الصنعة وأخلاقيات المهنة!.. إنه المذيع قبل ذلك وبعده! إنه أنت خلف الميكروفون.

مشهد قصصي

علت الأصوات الحادة المحتدة. ثم ثار الشجار اليومي، كما جرت عادة السوق، بين البائعات المتخاصمات أبدا.

– ما كان لا بيع ولا شرا.. علي وعلى عدياني، قالت إحداهن.

– البيع؟! وراه ما بقا بيع دابا.. غ تهناي.. المغرب راها غربت..

– يا ربي تلطف بينا.. مقاتلين على جوج ريال.. !

هؤلاء النساء الطيبات يتعاركن الآن عراك الضواري في الغابات، وينسين بعد لحظات كل مسببات الخصام. لا تَخْفى الطيبة الكامنة خلف الزبد المتطاير إلا على بعيد لم يُعيِّر معدن الناس هنا..

ها قد صدق الحدس. ارتمت أشدهن لجاجة في الخصومة في حضن امرأة طاعنة في السن وراحت تَشرق باكية.

– الساعة لله.. زعاف الدنيا وصافي !

– وصلي على النبي أبنتي.. راه ما تاخذي غير المكتوب..

– (…)

– والعيالات.. لي عندها شي دار تمشي ليها.. راه مشى الحال.

كوّمت النساء الألبسة وحملنها على الظهور المقوسة، ثم مضين في رحلة جماعية، صاعدات حتى غِبْن وراء الظلام الذي بدأ يرخي أستاره.

ميلودراما

أعود إلى طفولتي..أعود إلى ذلك الطفل الذي لم يكبر أبدا.. ولست أراني، على حقيقتي، إلا في عينيه، نظراته قبل ثلاثين عاما معيارٌ في إنسانيتي.

ها الحزن النفيس!

ينبثق من فجوة في قلبي

تسيل أسى

***

يطاوعني الحرف، حيناً،

فأنفذ إلى حزني

من بين فرث ودم!

سمها رحلة عطش كبرى خلف قطرة ماء.. تنقطع الأنفاس بحثاً عنها في هذا العالم المليء أنهاراً وبحاراً وسدوداً، كما عبر – ذات ثمانينيات من القرن الماضي – كاتبنا المغربي عبد الحق الزروالي في مسرحيته المونودرامية “رحلة العطش”.

ميلودراما رتيبة وحزينة؟.. كلا، بل هو شأن كل إنسان، وإن أعوزته ملكة القول ليكتب ويقول.

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

الأضحية سنة غير واجبة

محمد عبد الوهاب رفيقي ونحن على أيام معدودات من عيد الأضحى، يكثر سؤال الناس للمشايخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.