السبت , 18 نوفمبر 2017
الرئيسية » الرئيسية » لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين مرموقين من مختلف بلدان العالم

لجان تحكيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة تستقطب سينمائيين مرموقين من مختلف بلدان العالم

ستطاع المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة أن يحظى بثقة سينمائيين ونقاد رائدين في الميدان السينمائي من مختلف البلدان العربية والأجنبية، ليُكوِنوا بذلك لجان تحكيمه خلال النسخة السادسة التي ستنعقد بين 7 و12 نونبر 2017 بمدينة الناظور، والتي تحتفي هذه السنة بالسينما الهندية كضيف شرف.

لجنة تحكيم الفيلم الطويل تترأسها إستر ريجينا، ممثلة إسبانية اشتغلت في مختلف البلدان، ومثلت أدوارا بمختلف اللغات (الإسبانية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإنجليزية)، وهو ما أسهم في بناءها لمسار متفرد، درست الفنون المسرحية في بروكسل، حيث كانت تعمل لسنوات مع فرقة Teatro Español de Bruselas  التي كانت واحدة من الأعضاء المؤسسين لها. ومنذ عودتها إلى إسبانيا، عملت في مجالات المسرح والتلفزيون والأفلام تحت إشراف العديد من المخرجين المرموقين بما في ذلك لوكاس فرنانديز، سيغفريد مونلون وكارلوس إغليسياس .

وتظم اللجنة الأولى علما من أعلام المسرح المغربي، ويتعلق الأمر بمولاي أحمد بدري المدير المؤسس للمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، إلى جانب الإعلامي والناقد السينمائي بلال مرميد، بالإضافة إلى خال تورابولي، السينمائي والكاتب الموريسي الذي أنتج ما يناهز 15 مؤلفا وأربعة أفلام وثائقية متنقلا بين 12 دولة، إلى جانب محمود جمني، المخرج والناقد السينمائي التونسي، وجورجي بالابانوف، الكاتب والمخرج السينمائي البلغاري، ثم الممثل المصري شريف عواد، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية، الذي اشتغل خلال مساره المهني بين المسرح والدراما التليفزيونية.

أما لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي، فيترأسها الممثل والمنتج فرنسي، بيير هنري ديلو مؤسس مهرجانQuinzaine des Réalisateurs  الموازي لمهرجان كان الدولي، ومديره في الفترة الممتدة بين سنة 1969 و1999. وتظم اللجنة كلا من السيناريست المغربية نرجس المودن، وحميد بنعمرة، المؤلف والمخرج الجزائري الذي اشتهر بتخصصه في إخراج الأفلام القصيرة، لينتقل بعدها للأفلام الوثائقية ويجعل منها تخصصه منذ 2007.

كما تضم اللجنة كلا من رشيد منتصر الأستاذ الجامعي والكاتب المسرحي ومدير المهرجان الثقافي فنون الفرجة بمدينة تازة، والممثلة المغربية، بشرى أهريش، ثم المخرج الإسباني المتخصص في امتدادات الحرب الأهلية الإسبانية جورج كوردون نويفو، والفنانة الإسبانية لوز أنخيلا بيدويا بوردا.

أما لجنة التحكيم العلمية، فيترأسها المفكر والباحث العراقي عبد الحسين شعبان، عضو اتحاد الكتاب العرب وممثل اتحاد الحقوقيين العرب في اليونسكو إضافة إلى كونه عضو مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان، ورئيسها السابق في بريطانيا، كما أنه حائز على وسام وجائزة أبرز مناضل لحقوق الإنسان في العالم العربي للعام 2003 في القاهرة. و المخرج الاسباني المتخصص في امتدادات الحرب الأهلية الاسبانية جورج كوردون نويفو بالاضافة الى المخرجة الكولومبية الدئعة الصيت في وطنها و خارجه لوس أنجيل بيدويا.

وتظم اللجنة ضمن أعضائها كلا من منعم الفقير، الشاعر العراقي الحاصل على الماجستير في العلوم المسرحية، والذي عمل في المجال المسرحي والصحافة وانتقل من العراق نحو المغرب ولبنان ثم كوبنهاغن حيث يقيم الآن ويعمل كمدير تحرير لمجلتي السنونو والديوان، إضافة إلى الفنانة المغربية لطيفة أحرار، والإعلامي الفلسطيني، رسمي محاسنة.، والممثل المغربي من أصول ريفية سعيد مرسي الذي كان له دور مركزي في الفلم ذائع الصيت “أديوس كارمن”، والباحثة أراسيلا ميغيس سالاس ممثلة مؤسسة الثقافات الثلاث التي فتح مركز الذاكرة المشتركة شراكة معها بحكم اشتغالهما على نفس التيمات.

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

المغرب والصين يوقعان مذكرة تفاهم حول مبادرة الحزام والطريق

وقع المغرب والصين الخميس ببكين، مذكرة تفاهم حول المبادرة الصينية “الحزام والطريق”، التي تستهدف إحياء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *