الإثنين , 20 أغسطس 2018
الرئيسية » أخبار » الأخبار الجهوية » حديث صريح حول المقاطعة‎

حديث صريح حول المقاطعة‎

انطلقت حملة المقاطعة على الصعيد الوطني في 20 أبريل 2018 لثلاث شركات أساسية وهي شركة سنتطرال دانون وشركة سيدي علي وشركة إفريقيا، رافقتها الدعوة لمقاطعة مهرجان موازين والمهرجانات المحلية . كأي ديمقراطي لا يمكنني إلا دعم هذا السلوك الاحتجاجي ليس لكون الاحتجاج مشروع في المواثيق الدولية والتشريع الداخلي فحسب، بل لأن أسلوب المقاطعة هو تمرين على الممارسة الديموقراطية ، ونهج لأسلوب ليس جديد على المغاربة في مجال المقاومة الشعبية.
تهدف المقاطعة على المدى القريب إلى الضغط لخفض الأسعار أما على المستوى البعيد فهي تهدف إلى محاربة الريع والاحتكار والجمع بين المال والسياسة، وقد تم التركيز على سنتطرال لأنها تمثل مصالح الاستعمار الفرنسي، وشركة سيدي علي لأنها تمثل نموذجا حيا لاقتصاد الريع والاغتناء السريع بالقرب من مراكز صنع القرار وشركة إفريقيا لأن مالكها يجمع بين المال والسياسة ، ويمارس هده الأخيرة لتزكية مصالحة، الاقتصادية ومقاطعة المهرجانات والقنوات العمومية لأنها ترمز للثقافة السائدة.
إن نجاح المقاطعة أمر حتمي، يد أنه لصيانتها من التمييع والتحريف وجب الانتباه إلى أن البعض يحاول خلط الأوراق والتشكيك في المقاطعة لافشالها، لذلك نجد عبر شبكات التواصل الاجتماعي البعض دعوات لمقاطعة عيد الأضحى تحت شعار ” خليه يصوف” أو ” خليه يبعبع” ودعوات لمقاطعة الزواج تحت شعار ” خليها تبور ” أو ” خليها فدار باها “.

الصديق كبوري

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

وجدة: اداء صلاة عيد الاضحى المبارك‎

بمناسبة عيد الأضحى المبارك، الأربعاء 10 ذي الحجة 1439 ه، الموافق لـ  22  غشت 2018 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.