الأربعاء , 20 يونيو 2018
الرئيسية » أخبار » الأخبار الجهوية » تلاميذ مؤسسة الرميساء للتعليم الخصوصي يعيشون أجواء اليوم الوطني للسلامة الطرقية و الوقاية من حوادث السير.!

تلاميذ مؤسسة الرميساء للتعليم الخصوصي يعيشون أجواء اليوم الوطني للسلامة الطرقية و الوقاية من حوادث السير.!

وجدة: محمد بلبشير.

     عاش أزيد من 400 تلميذة و تلميذ يتابعون دراستهم بالسلك الابتدائي بمؤسسة الرميساء للتعليم الخصوصي التابعة للمديرية الإقليمية لوجدة، عاشوا يوم الاثنين 19 فبراير 2018 أجواء اليوم الوطني للسلامة الطرقية و الوقاية من حوادث السير، الذي يصادف الثامن عشر من شهر فبراير..

    و كان موعد التلاميذ و أطرهم التربويين و الإداريين مع طاقم أمني رفيع من ولاية أمن وجدة، و الذين قدموا شروحات هامة للتعريف بهذا الحدث الوطني.. و تشكل الطاقم الأمني من حسن المداني ضابط الشرطة القضائية عميد مصلحة حوادث السير، حسن فوال ضابط شرطة المرور من مصلحة السير و الجولان، الدكتور محمد الورداني من مصلحة الشرطة التقنية و العلمية و منى الغزال مقدم الشرطة..

    و قدم حسن المداني عميد مصلحة حوادث السير عرضا هاما استهله بالحديث عن الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية و الذي هدفه الأساسي التحسيس بحياة بدون حوادث طرقية، و اعتبر المناسبة فرصة لنشر ثقافة السلامة الطرقية و التوعية بأخطار حوادث السير، مبرزا أننا نعيش كارثة بما في الكلمة من معنى و التي تتمثل في حرب الطرقات و هي ظاهرة خطيرة تزداد و تتطور تطورا سلبيا لما تخلفة من عواقب وخيمة، مشيرا أنه حان الوقت للتوعية بالحرص على السلامة الطرقية التي تروم حمايتهم من أخطار الطريق، و استعرض عميد الشرطة بعض الأرقام الخاصة بحوادث السير ببلادنا و التي تشكل وباء يهدد الصحة و الحياة، حيث تعتبر من بين الأسباب الأساسية للوفيات و المصابين بالجروح البليغة، إذ تخلف سنويا ما يقارب 4000 قتيل و أزيد من 12 ألف من المصابين بجروح بليغة، أي ما يعادل  11 شخصا يموتون و 40 جريح يوميا سواء داخل أو خارج المدار الحضري، و عدد الأسباب الرئيسية لحوادث السير و التي ترجع حصة الأسد من بينها للعنصر البشري بنسبة 80% و 20% تتقاسمها وضعية البنية التحتية للشوارع و الطرقات و الحالة الميكانيكية للناقلات.. و أشار العميد أنه تم التمكن خلال السنوات الأخيرة و بفضل أول إستراتيجية للسلامة الطرقية من تحقيق تقدم إلا أنه يجب بذل المزيد من المجهودات لحماية مستعملي الطريق و جعل طرقنا أكثر أمانا و ذلك بالتزام و تعبئة الجميع..

     و تحدثت منى الغزال مقدم الشرطة عن الثقافة الطرقية و قامت بعرض فيديو يجسد مفهوم هذه الثقافة، كما يعرف بضرورة احترام إشارات المرور و ممرات الراجلين، كما حثت المتدخلة على التربية على السلامة الطرقية و التعريف أكثر بإشارات المرور..

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

جمعية التعاون للحىمية والثقافة مهرجانا تحت شعار :”:جميعا من اجل تعايش مشترك بيننا و بين إخوتنا المهاجرين و اللاجئين”

جمعية التعاون للحىمية والثقافة مهرجانا تحت شعار :”:جميعا من اجل تعايش مشترك بيننا و بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.