السبت , 21 يوليو 2018
الرئيسية » أخبار » الأخبار الجهوية » الملتقى الدولي للطلبة الباحثين في علم مقارنة الأديان

الملتقى الدولي للطلبة الباحثين في علم مقارنة الأديان

أشغال الملتقى الدولي للطلبة الباحثين في علم مقارنة الأديان مع تكريم خاص بالدكتور أحمد شحلان يومي الجمعة والسبت 13 و 14 أبريل

تقديم

تحتل ترجمة النصوص المؤسسة للديانات الثلاث (يهودية ومسيحية وإسلام)، وحتى للديانات الوضعية، أهمية خاصة في تاريخ البشرية، فاتحة الباب مشرعا أمام محاولة معرفة الآخر، والانخراط في مسار الحوار معه. وعلى الرغم من الجهود الكبرى التي يبذلها المترجم الكفء والنزيه في عملية نقل النص الديني من لغة إلى أخرى فإنه يجد نفسه في أغلب الحالات ضحية هواجس متباينة لعل أهمها على الإطلاق التخوف من تحريف النص الأصلي. غير أن هذه المغامرة غير محسوبة العواقب، والمحفوفة بالكثير من المزالق الظاهر منها والباطن، قد تصبح أحيانا، كما يخبرنا بذلك التاريخ القديم، ضرورة لا مناص منها. فإعادة إحياء، واستمرار، وانتشار بعض الديانات مر حتما عبر طريق الترجمة. الأمر ينطبق على المسيحية التي لم يكن لها من خيار آخر للبقاء سوى استعمال اللغة اليونانية لإبلاغ رسالتها إلى البشرية جمعاء، وذلك في ظل غياب يصعب فهمه وتعليله للوثائق المسيحية الأولى المدونة حسب بعض الباحثين بالعبرية أو الآرامية. أما اليهودية فإنها، وإن لم تتخل على امتداد تاريخها الطويل عن التوراة العبرية، لكنها انساقت، مع ذلك،  بفعل الظروف التاريخية التي لمن تكن أبدا في صالح وضعية اللغة العبرية، نحو عالم الترجمة.

وليس سرا أن يكون “الترجوم”، وهو الترجمة الآرامية للتوراة، أشبه بنافذة إغاثة بالنسبة لليهود. إذ أنه مكنهم من التمسك باليهودية بعد إهمالهم للغة العبرية عقب السبي البابلي (القرن 6 ق.م)، واتخاذهم اللغة الآرامية بديلا عنها.  أما الترجمة اليونانية للتوراة، فهي تلك التي كانت بأمر من ملك مصر بطليموس فيلادلف، والتي شارك في إعدادها اثنان وسبعون حبرا من يهود مصر في سنتي 282 و283 قبل الميلاد. ومن هنا عُرفت بالترجمة السبعينية. وتوالت بعدها ترجمة التوراة إلى عدة لغات مثل اللغة اللاتينية (الفولكاتا) والسريانية (البشيطا) والعربية.

ويبدو أن أهمية الترجمة بالنسبة للكتاب المقدس بعهديه (القديم والحديث) لا تُختزل فقط في توسيع دائرة المؤمنين بهذه الديانة أو تلك، مع ما يقتضيه ذلك من توفير لترجمات بلغات يفقهونها، وإنما كانت أيضا سببا ضمن أسباب أخرى في ظهور البروتستانتية التي تجاوزت احتكار القساوسة للنص الديني اللاتيني المعيار، داعية إلى ترجمته إلى اللغات الشعبية أي اللهجات الأوروبية المختلفة التي سرعان ما ستتحول، في ظل التحولات التي شهدتها أوروبا، إلى لغات معترف بها.

وإذا كان “الكتاب المقدس” قد اقترن بالترجمة بحيث يصح القول بأن تاريخ الكتاب المقدس هو تاريخ ترجماته فإن الإسلام شكل، في ماضي الحضارة العربية الإسلامية، استثناء، وتظهر هذه الخصوصية جلية في موقف العلماء المسلمين المتأرجح ما بين الرفض القاطع والتحفظ الغامض اتجاه ترجمة القرآن الكريم، وهو موقف ينسجم تماما مع الإيمان بأنه كتاب إعجاز غير قابل للترجمة.

غير أننا إذا ما أمعنا النظر ، من جهة أخرى، في علاقة النصوص الدينية بالترجمة فإننا لن نجد أي صعوبة، مهما صغُرت، في الكشف عن الأدوار  الأساسية التي ما فتئت تضطلع بها الترجمة في مجال المثاقفة، والحوار بين الأديان، ومعرفة الآخر. وحينما نرجع قليلا إلى الوراء فلن تعوزنا الأمثلة. فقد استطاع العلماء المسلمون القدامى أن يضعوا في وقت مبكر من تاريخ الإسلام الحجر الأساس لما يُسمى الآن بعلم مقارنة الأديان أو تاريخ الأديان، وأن يفتحوا جسور التواصل بين الإسلام والحضارات الأخرى، وأن يطلعوا على مضمون “الكتاب المقدس”  بل على فحوى بعض كتب الديانات الوضعية . وما كان لهذه الغاية النبيلة أن تتحقق على مستوى الواقع لولا وجود ترجمات عربية للكتاب المقدس و لغيره من الكتب الدينية، والتي كانت السند الذي اعتُمد عليه في عقد مقارنات، وفي إجراء مناظرات، وفي التعرف على الآخر. وبصرف النظر عن الصبغة الجدلية أو الدفاعية التي تتسم بها بعض هذه الكتابات، والتي ينبغي رؤيتها في سياقها التاريخي، ألا يحق لنا أن نزعم بأن مثل هذه الترجمات شكلت خطوة نحو معرفة الآخر.

وأوروبا نفسها لما أعيتها الحيلة في مواجهة الإسلام، ومع سيادة هذه العلاقة المتوترة التي لا تسمح بمعرفة حقيقية متبادلة، لم تجد بُدا من الاتجاه منذ القرن الثاني عشر نحو ترجمة القرآن الكريم، وكانت البداية على يد الأب بطرس المبجل سنة 1141 م.

جملة القول تعتبر الترجمة، ولاسيما ترجمة النصوص الدينية، حلقة لا يمكن الاستغناء عنها في معرفة الآخر المختلف من حيث الدين والعقيدة.  وإذا كان من الممكن أن تُوظف مثل هذه المعرفة، كما حدث في بعض أوجه الاستشراق، من أجل الهيمنة والاستحواذ والتملك فإن إمكانية استثمار الترجمة بغية خلق عالم يسوده الأمن والسلام والتفاهم والتعارف يبقى هو الهدف الأسمى الذي يتطلع إليه علم الأديان.

أما المحاور الرئيسة التي يرتكز عليها الملتقى الدولي للطلبة الباحثين في علم مقارنة الأديان فهي كالآتي:

  • موقع الترجمة في تاريخ الأديان

  • الكتاب المقدس وترجماته إلى اللغات الأوروبية

  • ترجمات الكتاب المقدس في ضوء النقد الكتابي

  • الترجمات العربية للكتاب المقدس في التراث العربي الإسلامي (الرحلات، التاريخ، التفاسير، علم مقارنة الأديان….)

  • دور ترجمة النصوص الدينية في معرفة الآخر

  • بعض إشكالات ترجمة النص الديني

  • ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأخرى

  • الترجمة وعلم مقارنة الأديان

اليوم الأول الجمعة 13 أبريل 2018

الفترة الصباحية

 08:30 – 09:00 || استقبال الضيوف والتسجيل

09:00 – 10:00 || الجلسة الافتتاحية

 رئيس الجلسة: الدكتور فؤاد بوعلي

مقرر الجلسة: الطالب الباحث بدر الحمومي

*****

  • آيات بينات من القرآن الكريم

  • كلمة رئيس المجلس العلمي المحلي لوجدة فضيلة العلامة الدكتور مصطفى بن حمزة.

  • كلمة مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة –الدكتور سمير بودينار .

  • كلمة وحدة الترجمة الدكتور ميمون الداودي

  • كلمة السيد رئيس فريق البحث في علم مقارنة الأديان الدكتور سعيد كفايتي- كلية الآداب- فاس

  • كلمة اللجنة المنظمة الدكتورة كريمة نور عيساوي

  • تكريم الدكتور أحمد شحلان
    – عرض أشرطة فيديو

 *****

الجلسة الافتتاحية

رئيس الجلسة: الدكتور سعيد كفايتي

مقرر الجلسة: الطالب الباحث منير تمودن

*****

10:00 – 11:15 || محاضرة الدكتور أحمد شحلان

الحداثة في التراث الفكري العربي من ابن حزم إلى ابن رشد

 

11:15 – 11:30 || استراحة: حفل على شرف المشاركين

***** 

11:30 – 13:00 || الجلسة العلمية الأولى:

موقع الترجمة في تاريخ الأديان

رئيس الجلسة: الدكتور مولاي أحمد الكامون – جامعة محمد الأول – وجدة

مقررة الجلسة: الطالبة الباحثة فاطمة الزهراء مفيد

*****

  • “الترجمة ودورها في مد جسور التواصل بين الذات والآخر”

 مصطفى بوهبوه جامعة محمد الأول- وجدة

*****

  • The Methods of Translating the Ancient Sciences in the Baghdad Translation Movement

   عبد المجيد البلغيتي/محمد  الحتاش- جامعة الأخوين – إفران

*****

  • “تاريخ ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأوروبية”

حمزة المجاطي – جامعة محمد الأول – وجدة

*****

  • “ترجمة النصوص الكتابية عند الشيخ جواد ساباط ت 1250ه”

        د. عبد الإله بن عبدالعزيز بن صالح التويجري – جامعة القصيم في السعودية

  • مناقشة.

 

الفترة المسائية

15:30 – 17:00 || الجلسة العلمية الثانية:

الكتاب المقدس وترجماته إلى اللغات الأوروبية

رئيس الجلسة: الدكتور بدران بن مسعود الحسني، كلية الدراسات الإسلامية،

جامعة حمد بن خليفة، الدوحة، قطر

مقرر الجلسة: الطالب الباحث خالد التكتاكي

*****

  • مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان ودوره في تأسيس وتعميق ثقافة الحوار

الدكتور بدران بن مسعود الحسني، كلية الدراسات الإسلامية –جامعة حمد بن خليفة، الدوحة، قطر

*****

  • “دور مارتن لوثر في نجاح حركة الإصلاح الديني وترجمة الكتاب المقدّس”.

أوعثماني صونية – جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية الجزائر

*****

  • “أثر الترجمة في تاريخ الأديان: دراسة تاريخية للدلالة اللغوية لأسماء مدينة القدس في الديانات السماوية الثلاث أنموذجا”

      مصطفى العلام- جامعة سيدي محمد بن عبد الله- فاس

*****

  • “ترجمات الكتاب المقدس وسلطة التأويل أفقان لتأصيل حوار يهودي مسيحي بداية العصر الوسيط: نموذج ترتليان وأوغسطين “

منير تمودن جامعة سيدي محمد بن عبد الله- فاس

*****

  • “موثوقية “الفولكاط” عند رواد النقد الفيلولوجي للكتاب المقدس في الغرب ريتشارد سيمون أنموذجا”

هشام مباركي – جامعة سيدي محمد بن عبد الله- فاس

*****

  • مناقشة.

*****

17:00 – 18:30 || الجلسة العلمية الثالثة:

ترجمات الكتاب المقدس في ضوء النقد الكتابي

رئيس الجلسة: الدكتور إبراهيم محمد زين – كلية الدراسات الإسلامية،

جامعة حمد بن خليفة، الدوحة، قطر

مقرر الجلسة: الطالب الباحث هشام مباركي

*****

النقد النصي وشواهد العهد القديم المباشرة وغير المباشرة

 

                                              عبد الحق حنة – جامعة محمد الأول وجدة

  • “إشكالات استعادة النص الأصلي للعهد الجديد من خلال الترجمات”

حمزة العايش – جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية – قسنطينة

*****

  • “الترجمة وإشكالية النص الأصلي للكتاب المقدس”.

كمال الدوش – جامعة سيدي محمد بن عبد الله- فاس

*****

  • “الأسماء الإلهية في العهد الجديد دلالاتها ومقارنتها بما ورد في القرآن الكريم”

عبد الصمد سليماني – جامعة محمد الخامس – الرباط

*****

  • مناقشة.

*****

اليوم الثاني: السبت 14 أبريل 2018

الفترة الصباحية

09:00 – 10:00 || الجلسة العلمية الرابعة:

الترجمات العربية للكتاب المقدس في التراث العربي الإسلامي

رئيس الجلسة: الدكتور  عز الدين معميش،( كرسي تحالف الحضارات، كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، الدوحة –قطر)

مقرر الجلسة: الطالب الباحث رشيد مستقيم

*****

  • تاريخ الحوار بين المسيحية والإسلام نحو تجاوز المدونات الكلاسيكية

الدكتور  عز الدين معميش، كرسي تحالف الحضارات، كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، الدوحة –قطر

*****

  • الترجمة العربية للكتاب المقدس في كتب المهتدين إلى الإسلام: بذل المجهود في إفحام اليهود للسموأل بن يحيى المغربي أنموذجا (تــــ 570 هـــ).

عبد الرحمن توري- دار الحديث الحسنية, الرباط

*****

  • الترجمات العربية للكتاب المقدس في التراث العربي: إشكالية نقحرة أسماء الأعلام، عيسى أنموذجا (دراسة إتيمولوجية)

 بدر الحمومي/يوسف لوميم – جامعة سيدي محمد بن عبد الله- فاس

*****

  • منهج سعديا جاؤون الفيومي في ترجمته للتوراة

أسماء وردي – جامعة محمد الخامس – الرباط

*****

  • مناقشة.

*****

10:00 – 11:15 || الجلسة العلمية الخامسة:

ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأخرى (1)

رئيس الجلسة: الدكتور محمد الكوش، جامعة محمد الأول، وجدة

مقرر الجلسة: الطالب الباحث يوسف لوميم

*****

  • قراءة في ترجمة معاني القرآن الكريم للمستشرق الفرنسي ريجي بلاشير

البشير أسعير –  جامعة سيدي محمد بن عبد الله – فاس

*****

  • إشكالية ترجمة معاني النص القرآني من العربية إلى الإسبانية 

مصطفى عاشق – جامعة محمد الخامس – الرباط

*****

  • دور ترجمة النصوص الدينية الإسلامية في إثراء اللغة الأمازيغية “القرآن أنموذجا”

رشيد البهاوي– جامعة الحسن الثاني – الدار البيضاء

*****

  • ترجمة القول الثقيل عند طه عبد الرحمن

عبد الله بن سرجان  – جامعة عبد المالك السعدي تطوان

*****

  • القرآن الكريم بلسان الآخر: العبرية أنموذجا

محمد عوني بدران– جامعة النجاح – فلسطين

*****

  • مناقشة.

*****

11:15 – 11:30 || استراحة

*****

11:30 – 12:30 || الجلسة العلمية السادسة:

ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغات الأخرى (2)

رئيس الجلسة: الدكتور مصطفى تيجيني

مقرر الجلسة: الطالب الباحث كمال الدوش

*****

  • ترجمة النص المقدس وتعارف الحضارات مقاربة لترجمة معاني القرآن الكريم.

الدكتور محمد بلبشير – جامعة أبي بكر بلقايد . تلمسان ـ الجزائر

*****

  • ترجمة معاني القرآن، التيار الاستشراقي أنموذجا

عصام عبدوس – جامعة محمد الأول وجدة

*****

  • The Problem of Interpretation of the Holy Qur’an between Reality and Hope

عيسى البرينصي/ أحمد العلاوي- جامعة سيدي محمد بن عبد الله – فاس

*****

  • ترجمة معاني القرآن الكريم: الواقع والإشكالات

هشام الحايك/ رشيد مستقيم – جامعة محمد الأول –  وجدة

*****

  • ترجمة معاني القرآن بين الإستحالة والإمكان

توفيق وهيب – جامعة محمد الأول وجدة

*****

  • مناقشة.

*****

12:30 – 13:30 || حفل الاختتام

  • تكريم فريق عمل ترجمة كتاب “الجغرافيات الأخلاقية”

  • لقاء تواصلي.

  • توصيات.

  • توزيع الشواهد.

*****

 

 

 


اللجنة العلمية

الدكتور سعيد كَفايتي

الدكتور ميمون الداودي

الدكتورة كريمة نور عيساوي

الدكتور مولاي أحمد الكامون

الدكتور مصطفى تيجيني

الدكتور محمد الكوش
الدكتور فؤاد بوعلي

أعضاء اللجنة المنظمة

الدكتور سعيد كَفايتي

الدكتور ميمون الداودي

الدكتورة كريمة نور عيساوي

الطالب الباحث بدر الحمومي

الطالب الباحث رشيد مستقيم

 


 

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

الاحتفال السنوي بالولي الصالح مولاي إدريس الأكبر

الاحتفال السنوي بالولي الصالح مولاي إدريس الأكبر ستحيي الطريقة الصوفية العلوية المغربية، بتنسيق مع نقابة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.