الأربعاء , 13 ديسمبر 2017
الرئيسية » أخبار » مغاربة العالم » رسالة مفتوحة لرئيس الجهة الشرقية ومدير الخطوط الملكية المغربية 

رسالة مفتوحة لرئيس الجهة الشرقية ومدير الخطوط الملكية المغربية 

تستمر معاناة  مغاربة الدول الإسكندنافية مع شركة الخطوط الملكية المغربية  صيفا وشتاء ،في غياب المسؤولية الأخلاقية ،وتتوالى الأخطاء التي لاتخدم مصالح ليس فقط المغاربة الذين يختارون دائما السفر على متن الشركة بل حتى  الأفارقة من دول عديدة والذين ،سيغيرون قرارارهم مستقبلا  ويختارون السفر على متن شركات أخرى في ضل استمرار التأخيرات ،في الإقلاع وفِي الوصول ،وكذا في ضل استمرار التعامل  بالزبونية ،في منح الزبناء ليالي المبيت في الدارالبيضاء وفِي فنادق ،لا تحترم التعاقدات المبرمة معها ،على سبيل المثال لا الحصر غرف يغيب  فيها كل شيئ ،ولا تعبر  عن مستوى  الشركات التي تحترم زبنائها

العديد من المسافرين المتجهين إلى وجدة والناضور يضطرون للمبيت وفِي غالب الأحيان في المطار في ظروف صعبة تزيد من تعب ومشاق السفر ،والمستفيد من ليالي المبيت في الفنادق التي  تستحق أن تكون موضوع ألف حكاية وحكاية يلعنون اليوم الذي اختاروا فيه شركة لرام ،

لقد وجهنا نداءات السنة الماضية لمسؤولي الشركة من أجل تغيير توقيت الرحلة المتجهة إلى وجدة  بغية إعطاء فرصة للمسافرين الآتون  من الدول الإسكندنافية والمتوجهين إلى وجدة ساعة حتى يتمكن الجميع من السفر في نفس اليوم   ،والقرار ليس فقط   بيد الشركة فقط

وإنما بيد مسؤولي الجهة الذين ضغطوا عليها من أجل تقديم توقيت  الرحلات في وقت مناسب ،ولمسؤولي الجهة نوجه نداءنا  من أجل مراعاة ظروف سفر مواطنون حرموا من حق المواطنة في وطنهم وحققوها في بلدان الهجرة ،أيها المسؤولون على مستوى الجهة الشرقية ساهموا بدوركم في التخفيف من معاناة مغاربة الدول الإسكندنافية ،بالتنازل بدوركم في تأخير الرحلة المتوجهة إلى وجدة والناضور حتى يتمكن الزبناء الذين يختارون شركة الخطوط الوافدين على مطار الدارالبيضاء من امتطاء الطائرة في نفس اليوم عوض المبيت في ظروف صعبةسواء في الفنادق التي تختارها الشركة أوفي المطار،في ظروف لا تليق بمواطنين يعيشون في بلدان راقية

أيها المسؤولون تذكروا بأن مغاربة العالم يلعبون دورا جد إيجابي في المساهمة في التنمية ،ولهم حس وطني عالي  للدفاع عن قضايا بلدهم ، فلا تقتلوا فيهم روح الوطنية ،ولا تجعلوا أبناءهم يكرهون الوطن بسبب هذه الممارسات التي يواجهونها بمجرد  اختيارهم لشركة وطنية ،نداؤنا رفعناه السنة الماضية ونكرره هذه السنة ،فلا تجعلوننا نبحث عن بدائل  تحفظ الكرامة للزبون

ونداؤنا نوجهه كذلك لمسؤولي الشركة الذين يعتمدون على موظفين لا يحترمون الزبناء  من خلال العديد من الممارسات

متى نرقى في تعاملنا مع الزبناء  لمستوى الشركات العالمية ،لماذا يستمر مثل هؤلاء في التعامل بغلظة وجفاء  مع الزبناء  لا يحترمون أوقات الإقلاع والوصول  مما ينتج عنه   خسائر فادحة للشركة بسبب التأخر وفِي نفس الوقت فقدان زبناء من دول إِفريقية مما يجعلهم  يختارون شركات عالمية أخرى لها حضور في إفريقيا

فكروا مليا في خارطة طريق لتوسيع نشاط الشركة الوطنية وخلق إشعاع لها يتماشى مع السياسة التي ينهجها المغرب اتجاه إفريقيا ولمسؤولي الجهة نقول حافظوا على اللحمة الوطنية بالتنازل عن ساعة من الوقت حتى يستطيع مغاربة الدول الإسكندنافية ركوب الطائرة المتجهة إلى وجدة أوالناضور للوصول في نفس اليوم عوض المبيت في المطار أوفي فندق لا تتوفر فيه الشروط التي اعتادوها في الدول الأروبية  ،ساهموا بدوركم في إقناع مغاربة الدول الإسكندنافية في المساهمة في التنمية وفِي الدفاع عن قضايا الوطن بدول الإقامة

حيمري البشير

كوبنهاكن

الدنمارك

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

تدبير الشأن الديني  والحراك في الريف أهم اهتمامات مغاربة الدنمارك

اجتمعنا من كل حدب وصوب في باريز لنناقش قضايا الهجرة والإكراهات التي أصبحنا نعيشها في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *