الخميس , 20 سبتمبر 2018
الرئيسية » الرئيسية » تقرير صحفي حول الدورة التكوينية الأولى في المبادئ الأولية في علوم التراث بوجدة

تقرير صحفي حول الدورة التكوينية الأولى في المبادئ الأولية في علوم التراث بوجدة

نظم المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين لجهة الشرق و جمعية البحث في تاريخ و تراث الشرق المغربي يوم الأربعاء 20 يونيه الدورة التكوينية الأولى حول “مبادئ أولية في علوم التراث: مناهج التثمين و صيانة الموارد التراثية للمجال”  Initiation aux Sciences du Patrimoine : Approche de Valorisation et de Sauvegarde des Ressources du Territoire لفائدة طلبة المركز في شعبتي “الاجتماعيات” و “علوم الحياة و الأرض”.

       و كان الهدف من هذا النشاط العلمي و الأكاديمي الأول من نوعه على المستوى الوطني بتأطير من قبل مختصين في علوم التراث و علوم التربية، تمكين الأطر المتدربة (طلبة المركز) من استيعاب مفاهيم ذات الصلة بالموارد التراثية للمجال بشقيها المادي و غير المادي و إنماء مداركهم المعرفية في هذا الحقل في أفق تفعيل محتوياتها و مضامينها على مستوى المؤسسات التعليمية ضمن المقرارت التعليمية ذات الصلة بقضايا التراث من خلال أدوات ديداكتية أعدها خبراء دوليون من “المركز الدولي لصيانة الممتلكات الثقافية”ICCROM ؛ و خلق تراكم على مستوى التأطير ليكون تجربة تربوية رائدة على المستوى الوطني.

       و قد استفاد حوالي 60 طالب و طالبة من المركز من هذا التكوين بحضور أطر تربوية من المركز ذاته، حيث حدث تفاعل الطلبة مع فقرات الدورة التكوينية في شقيها النظري و التطبيقي الذي تم إعدادها من قبل ذ. “حسن الزكريتي” ( الكاتب العام للجمعية ومختص في تدبير الموارد التراثية) بتعاون مع الأساتذة: “محمد شابير” (رئيس الجمعية و مكون سابق بالمركز و باحث في جغرافية الأرياف والتراث الثقافي) و “الطاهر قدوري” (مسير للنشاط و مكون بالمركز) و “محمد عزاوي” (منسق للنشاط و مكون بالمركز)  و بدعم من أطر المركز تحت إشراف السيد “عبد الله بوغوتة” مدير المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين لجهة الشرق.

       و حسب أصداء صادرة من الحدث فإن النشاط هو فرصة للوقوف على مدى تفاعل المستفيدين مع مضامين و فقرات الدورة التكوينية التي سيستمر فيها التأطير بشكل مسترسل من خلال وسائل تكنولوجية التواصل و التلقين عن بعد e-learning، و ذلك في أفق نقل التجربة إلى جهات أخرى و تعميمها على المستوى الوطني بفضل المراهنة على المقاربة التشاركية المستدامة بين مؤسسات التكوين و منظمات غير حكومية تنشط في هذا الحقل، و من المنتظر أن يكون لجهة الشرق السبق في هذا المجال أيضا، حيث أن النشاط المذكور يتضمن إرهاصات عقد اتفاقية شراكة بين “المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين لجهة الشرق” و “جمعية البحث في تاريخ و تراث الشرق المغربي”  .

                                                                                  مكتب جمعية البحث

                                                                         في تاريخ وتراث الشرق المغربي

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

تحت الصيانة

تعليقات الفايسبوك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.