الأحد , 24 يونيو 2018
الرئيسية » الرئيسية » انعدام التربية عامل أساسي في تفشي الجريمة و خلق جيل فارغ من أي محتوى

انعدام التربية عامل أساسي في تفشي الجريمة و خلق جيل فارغ من أي محتوى

ارتفع بالمغرب مؤخرا مؤشر الجريمة بشكل خطير جدا،و هو ما تشهد عليه الأرقام المسجلة في مراكز الشرطة وما تذكره تقارير وزارة الداخلية عن مئات الجرائم التي تعد بالآلاف، مما يضع المغرب في مراتب متقدمة في مجال الجريمة.

و قال علي الشعباني الأستاذ و الباحث في علم الاجتماع في اتصال لموقع “نون بريس“،بأن الجريمة في الأساس، ترتبط بانعدام التربية و التوجيه و المراقبة و غياب التنشئة الاجتماعية،مما يجعل من الأطفال عناصر فارغين من أي محتوى، لأن غياب التربية و المراقبة يجعل من حضور الفوضى عاملا أساسيا في تكوين شخصية الأطفال.

و أكد” الشعباني” أن الطفل الذي يوجد في بيئة سليمة و متوازنة تعرف كيف تلقنه قيم الأخلاق و الاجتماع و العلاقات السليمة مع الآخرين، مع إعدادهم للمستقبل و تشبعهم بكل ما هو إيجابي في الحياة، من المستحيل أن يقع في مستنقع الجريمة، إلا في حالات يمكن أن تعكر هذا التوجيه، كالمرض و الاختلال العقلي أو تدخل بعض العناصر الأخرى كالعصابات التي تعرف كيف تستقطب الأطفال و تؤثر عليهم و تغسل أدمغتهم، لكي يتحولوا إلى أداة من أدوات الجريمة، و هنا يأتي دور الرقابة من الأسرة التي لا يجب أن تغفل عن توجيه أطفالهم و إرشادهم إلى طريق الصواب.

و أضاف الأستاذ و الباحث في علم الاجتماع، إن التربية لها دور إجابي جدا في تكوين شخصية الأطفال، و إحاطتهم بالمناعة التي تحفظهم من الانسياق وراء كل ما من شأنه أن يقودهم إلى ما لا يحمد عقباه،مشددا على دور الأبوين في زرع القيم و الأخلاق الحميدة و المعاملات الانسانية في أطفالهم منذ نعومة أظافرهم،حتى يكون لدينا جيل يحس بالمسؤولية اتجاه نفسه و الآخرين،و يبتعد عن عالم الجريمة التي أصبحت متفشية بشكل ملفت جدا في مجتمعنا المغربي بالآونة الأخيرة.

تعليقات الفايسبوك

تعليق

شاهد أيضاً

نسبة الناجحين في الباكالوريا تصل إلى أزيد من 57 %

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الجمعة، أن عدد الناجحين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.